نشر بتاريخ: الثلاثاء, 26 نوفمبر, 2013
الكويت | بواسطة admin

الامن القومي المصري في خطر موجة العنف..انحسار في اليمن واضطراب في مصر

انشر هذا
الوسوم
Share Button

ياسر ابو الريش /كاتب وباحث سياسي/الكويت
خلال الايام القليلة الماضية شهدت مصر بعض الاحداث الدموية التي لم تراها خلال تاريخها حيث شهدت دوي التفجيرات التي تنقلت من محافظة الى أخرى وخلفت بعض الاضرار المادية والكثير من الاضرار البشرية.
وسائل إعلام مصرية كشفت عن تحقيقات تجريها الأجهزة الأمنية المصرية حول تلك التفجيرات مؤكدة ان تلك التفجيرات تمت بالتزامن في مصر والعراق وسوريا، مبينة ان منشآت تابعة للجيش في هذه البلدان الثلاثة تم استهدافها بسيارات مفخخة في نفس التوقيت وبنفس الآلية، مشيرة إلى انها تشتبه في تورط عناصر من تنظيم القاعدة، ومنظمات جهادية في تنفيذ التفجيرات بعد التنسيق مع مخابرات أجنبية.

القاعدة تغير الملعب
تلك التقاريرالامنية أكدتها ما قاله الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من أن نشاط تنظيم “القاعدة” بدأ في الانحسار في اليمن وإن عناصره أخذت تهاجر إلى دول أخرى مثل سوريا ومصر وليبيا والمغرب العربي التي تشهد اضطرابات، عازيا أسباب ذلك إلى جهود اليمن ومساعدة السعودية ودول الخليج، في حين أقر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بأن الجماعات المتشددة تتحمل جزءاً من المسؤولية عن أعمال العنف.
المتابعون للشأن المصري أكدوا أن موجة العنف هذه لها اسباب هي التي جعلتها تظهر وتطفو على سطح الاراضي المصرية من تلك الاسباب ان هناك من يستغل الاجواء الاضطرابات ليصطاد في الماء العكر بضرب كل الاطراف المتناحرة في بعضها عن طريق تلك التفجيرات ليخرج بأكبر قدر من المكاسب بلا ادنى ضمير ولا شفقة، في حين عزا اخرون أن طريقة فض اعتصام «رابعة» المفرطة غير المتدرجة مما أدى إلى مقتل أعداد كثيرة وجرح الآلاف ولد ولدت شحنات هائلة من الغضب والانتقام والاخذ بالثأر وهو ما حذر منه الكثيرين داعين الى فض الاعتصام بحكيمة و احترافية أوالتدرج فى استخدام القوة إلى استدعى الأمر.

انفلات امني وفوضى
المحللون السياسيون كان لهم رأي آخر حيث أكدوا أنه تم استغلال حالة الانفلات والفوضى الأمنية التي سادت البلاد بعد ثورة 25 يناير للضغط على الدولة وهوما جعل مصر تفقد بوصلة الامن القومي، مشيرين أن المال السياسى الخارجى الذى صال وجال بعد ثورة 25 يناير.. وغياب فلسفة الإنذار المبكر فى الأمن القومى المصرى داخلياً وخارجياً بل وفى كل شىء هو أحد الاسباب فيما تعاينه مصر الآن.
ويبقي السؤال الأن متى يعود الهدوء والاستقرار الى ارض الكنانة مرة اخرى، فالاقتصاد يترنح بعد ان هجرت الاستثمارات الاجنبية ارض البلاد خوفا من موجة العنف المسعورة التي كشرت عن انيابها في محاولة منها للقضاء على الاخضر واليابس.

Share Button

معلومات عن الكاتب

-

  • شاهد كاملا كلمات محاميين بورسعيد المدافعيين عن متهميين التظاهر لمشروع الاسكان الاجتماعي : الحقيقة المصرية علق على تامر مبروك في كلمتة بنقابة محاميين بورسعيد سأتغاضى عن الخلافات وامد يدي للجميع من اجل ابناء بورسعيد
  • محافظ بورسعيد المرحلة الاولي الاولية للمطلقات والارامل نظرا لقلة عددهم وبناء بورسعيد وجزء من الشباب المرحلة الثانية : الحقيقة المصرية علق على نص ما جاء بالفيديو من الغضبان: لمتقدمي مشروع الاسكان الاجتماعي . انت بتهيج الشارع ومافيش تسليم
  • خطير فتيات الليل في مصر ومهمَّة انتزاع الأعضاء البشرية,ضحايا يُقدِّمون شهاداتٍ صادمةً ومستشفيات تتستّر على الجناة : الحقيقة المصرية علق على Prostitutes tempt migrants to sell their organs in Egypt – report
  • Said Faisal Hassan AL-Sultany علق على فيديو حلقه العاشره مع اخت المصريين جميله اسماعيل المذبوحه و عميل النظام المدعو موسى مصطفى … موسى اهان اليسار المصري وجريده البديل المصريه وفشل في تعاطف المشاهدين ونجح في احراق الغد ؟
  • القصه كامله حول النصب علي هشام رافت من شركه كويلتنج ايجبت مع نص الدعوي المقدمه للمحكمه علق على شركه اللوتس للملابس الجاهزه ومشتقتها ببورسعيد الى اين؟.. انقذوا عمال مصر من مستثمريها