نشر بتاريخ: الأحد, 26 يناير, 2014

دموع مصرية فى ذكرى الثورة

انشر هذا
الوسوم
Share Button

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

كتب : علي شاكر 

 على شاكر  alipress4@gmail.com| كاتب المقال

حالة من الحزن باتت تُخيم على أرجاء المحروسة جراء سيل دماء أبناءها فى ذكرى ثورتهم الثالثة نتيجة لخلافات وصرعات على ” التكويش ” على مقاليد حكم البلاد .

فقد بدأت الثورة المصرية فى يناير 2011 تأخذ طريقها للنجاح فى أيامها الأولى ، لم يتوقع أى أحد ممن عايشها طوال السنوات الماضية  أن تصل فيها الأوضاع الى ما وصلت اليه مؤخراً من إنتهاكات وسرقات وتجاهل لدور الشباب .

فقد بات لدى الجميع أن الثورة المصرية إنطلقت من قلب الشعب المصرى وبالتالى ستؤول إليه إدارة بلاده بأيادى شبابية وثورية مخلصة .

لكن خاب ظن الكثيرين وخاصة الثوريين بعد التدخلات الداخلية والخارجية بداية من محاولة إرجاع نظام ” المخلوع ” حيث بوادر إفشال هذه الثورة وقتلها في مهدها.

لكن إرادت المصريين فى كل الأوقات قادرة على إحباط أى مخططات فقد أحبط هذا المخطط بإنتخابه رئيساً شرعياً للبلاد على أمل الخلاص من بقايا الأنظمة الفاسدة من أيام المخلوع ، لكن سرعان ما إصتدم الشعب بما هو أقوى خطورة ، فقد هيمن ” المعزول ” وجماعته على مقاليد الأمور فى الدولة وباتوا يتجاهلون دور الثوار الحقيقيين ، وسرعان ما أدرك الشعب وأزال مرسى وجماعته فى 30 يونيو  وتدخل الجيش مباشرة في ادارة الدولة ، بعدما صارت هناك فتن أشبه بالحروب الأهلية بسبب تعسفات الجيش وخاصة ضد من يطالبوا بالشرعية .

وجاء اليوم الذى يحتفل به المصريين بثورتهم للعام الثالث معلنين رفضهم الكامل لتلك الحكومات البالية ورحيلها عن إدارة البلاد حيث عدم قدرتها على مواجهة جماعات الإرهاب ، مطالبين بحكومة قادرة على التصدى للمواجهات وليست حكومة تقف على حد الإدانة دون فعل يذكر على أرض الواقع ، وإقصاء هؤلاء الراقدون منذ سنوات وهم فلول الوطنى المنحل الذين باتوا يتوغلون بأفكار هم التى تتوهم أن الدولة لا يستطيع أن يحكمها غير الجيش فى تلك الظروف الأمنية وهو في الواقع يعكس  اعادة  وبصورة غير مباشرة لحكم المخلوع  فى ثوب السيسى .

لذا …. على أبناء الشعب المصرى أن يفتحوا دفاترهم القديمة ويعيدو حسابتهم حتى يتغير الأسلوب ” الغابى ” الذى يستخدم العنف ، وعلى القائمين على حكم البلاد حالياً أن يتفهموا أنه لابد من جمع القوى السياسية حول طاولة الحوار ومناقشة القضايا  المختلف عليها والوصول بهذا البلد الى بر الامان والاستقرار.

Share Button

معلومات عن الكاتب

-

  • شاهد كاملا كلمات محاميين بورسعيد المدافعيين عن متهميين التظاهر لمشروع الاسكان الاجتماعي : الحقيقة المصرية علق على تامر مبروك في كلمتة بنقابة محاميين بورسعيد سأتغاضى عن الخلافات وامد يدي للجميع من اجل ابناء بورسعيد
  • محافظ بورسعيد المرحلة الاولي الاولية للمطلقات والارامل نظرا لقلة عددهم وبناء بورسعيد وجزء من الشباب المرحلة الثانية : الحقيقة المصرية علق على نص ما جاء بالفيديو من الغضبان: لمتقدمي مشروع الاسكان الاجتماعي . انت بتهيج الشارع ومافيش تسليم
  • خطير فتيات الليل في مصر ومهمَّة انتزاع الأعضاء البشرية,ضحايا يُقدِّمون شهاداتٍ صادمةً ومستشفيات تتستّر على الجناة : الحقيقة المصرية علق على Prostitutes tempt migrants to sell their organs in Egypt – report
  • Said Faisal Hassan AL-Sultany علق على فيديو حلقه العاشره مع اخت المصريين جميله اسماعيل المذبوحه و عميل النظام المدعو موسى مصطفى … موسى اهان اليسار المصري وجريده البديل المصريه وفشل في تعاطف المشاهدين ونجح في احراق الغد ؟
  • القصه كامله حول النصب علي هشام رافت من شركه كويلتنج ايجبت مع نص الدعوي المقدمه للمحكمه علق على شركه اللوتس للملابس الجاهزه ومشتقتها ببورسعيد الى اين؟.. انقذوا عمال مصر من مستثمريها