الرئيسية / خليجية / الكويت / ابناء مصر بالكويت: هل حققت زيارة السيسي غرضها ام كانت بروباجاندا اعلامية

ابناء مصر بالكويت: هل حققت زيارة السيسي غرضها ام كانت بروباجاندا اعلامية

ياسر ابو الريشالكويت

حظى الرئيس عبد الفتاح السيسي اثناء زيارته لدولة الكويت k (1)باستقبال وصفه الكثيرون بأنه امبراطوري، وقد اكد عدد من ابناء مصر بالكويت ان الحفاوة التي لاقاها السيسي ليست له بل هي لإسم مصر وموقعها الاستراتيجي، مشيرين إلى ان الزيارة لم تكن سوى زيارة روتينية عادية حيث لم تتطرق إلى الكثير من مشاكل ابناء الجالية المصرية.
وفي سياق التحقيق التالي الذي قامت به الحقيقة المصرية استطلاع لاراء وانطباعات المصريين عن تلك الزيارة.
في البداية قال المدون ضياء الحلوجي أنه رغم الترحيب الرسمي الكويتي علي زيارة السيسي فهناك استياء شعبي لهذه الزيارة، لافتا الى ان ما يؤكد كلامه هو ما قام به بعض الشباب الكويتي علي صفحات التواصل الاجتماعي تويتر والفيس بوك من هشتاجات والتي نالت الصداره قبل زيارته بيومين وحتي مغادرته.
واعتبر الحلوجي ان الفشل كان حليف السيسي في هذه الزيارة بنسبة 70% اما النسبه المتبقية فهي عباره عن مكاسب رجال الاعمال في الكويت لان الاستثمار والشراء في مصر الان اصبح كسابقه في عهد مبارك .

الغرض منها
من جانبه اكد الأعلامي المصري علاء الدين مصطفى ان ثقل مصر k (2)في المنطقة والعالم بأسره جعل لأي رئيس يحكم مصر وزنا بين الدول، والحقيقة ان زيارة السيسي اخذت زخما اعلاميا كبيرا على مستوى الاعلام الكويتي والمصري، حيث تصدرت عناوين واهتمامات الصحف الكويتية والعربية، وفي المقابل كانت هناك اصوات كويتية على مواقع التواصل الاجتماعي، تنتقد الزيارة الا ان الشيء المهم هنا هو: هل حققت زيارة السيسي الغرض المطلوب منها؟ ام أن كل ما حدث هو مجرد ضجة اعلامية كبيرة دون تحقيق مكاسب اقتصادية؟ وهل تستغل الحكومة المصرية ترحيب الكويت بالاستثمار في مصر وتبتعد عن البيروقراطية حتى لايهرب هؤلاء المستثمرين الى بلدان اخرى ؟
واشار علاء الدين الى ان مصر تحتاج الى تطهير المؤسسات من السوس الذي ينخر في عظامها حتى وصل الى مفاصلها، مشيرا الى ان القضاء على الفساد يحتاج ثورة وقرارات صارمة لاسيما بعد خروج نظام مبارك من السجون وترشحهم في مجلس النواب القادم .
ولفت الى ان السفارة المصرية في الكويت لاتهتم بالجالية المصرية وبعيدة كل البعد عن نبض الجالية وحل المشكلات التي تواجههم مع اصحاب الأعمال، حيث تهتم فقط بالوفود الرسمية التي تاتي من القاهرة للكويت.
بدوره أكد الصحفي محمد ابراهيم ان الزيارة التي قيل أن الهدف منها اقامة تحالف اقتصادي وعسكري سبقها حشد اعلامي كبير وجمع طلبات لمقابلة السيسي، إلا ان تلك الطلبات اتضح فيما بعد انها للشو الاعلامي ليس إلا.
واشار ابراهيم الى الزيارة توجهت لها الكثير من الانتقادات الشعبية المصرية والكويتية.
الوفد الاعلامي
وقد كتب الصحفي هاني شاكر على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي قائلا أن ” الوفد الإعلامي القادم من مصري للكويت أكل عليه الدهر وشرب ولا يصلحوا للفترة الحالية وانتهت صلحيتهم وغير صالحين للاستخدام، ويجب التخلص منهم لأنهم سيصيون المجتمع والرئاسة بالكثير من الأمراض المزمنة التي لا علاج لها إلا الموت”.
واكمل ان “تكلفة إقامة الوفد الإعلامي المصري الموافق للرئيس في زيارته للكويت تحملتها وزاره الاعلام وليس محمد الامين كما يدعي”

شاهد أيضاً

المبارك: ندرك تمام الادراك حجم المسؤولية والدور الوطني الذي يقع على عاتقنا

المبارك: ندرك تمام الادراك حجم المسؤولية والدور الوطني الذي يقع على عاتقنا اننا عازمون على …

اتصل بنا .. contact us