الرئيسية / لبنان / تعليقاً على استشهاد الطفل علي دوابشة وإحراق منزل عائلته في نابلس على يد العصابات الصهيونية

تعليقاً على استشهاد الطفل علي دوابشة وإحراق منزل عائلته في نابلس على يد العصابات الصهيونية

شاهينة دندشلبنان
صرح أمين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة الدكتور يحيى غدار تعليقاً على استشهاد الطفل علي دوابشة وإحراق منزل عائلته في نابلس على يد العصابات الصهيونية، بأنه لم يعد يجدي التنديد والاستنكار مع هذه الطغمة الارهابية التي تكرر فعلها الاجرامي في كل يوم بحق أبناء فلسطين وبتحريض عنصري من حكامها الذين استباحوا كل فلسطين أرضا وشعبا ومقدسات بدعم امبريالي وبغطاء من المؤسسات الدولية وبمساومة فاضحة ومكشوفة من الرجعية ومشيخاتها الشركاء الفعليين في تسييب فلسطين ووشم الأمة بدم أطفالها في اليمن وسوريا والعراق والبحرين وسواها وإغراقها في بحر العدوان والتكفير.

وأضاف: “فمن محمد الدرة ومحمد بو خضير إلى علي دوابشة اليوم وأطفال فلسطين الذين  يشكلون مشروع استهداف وإبادة على أجندة السفاحين والقتلة، أصبح الأمر واضحاً، إذ لا مجال للاجتهاد فيه من السلطة الفلسطينية التي الأحرى بها على الأقل إطلاق سراح المعتقلين بدلا من تعويم التفاوض وخطط الطريق والاستسلام مع عدو غاصب محتل ومستبيح، فالسبيل الوحيد والأوحد الممانع المقاوم هو الكفيل بكسر وتجفيف غريزة العربدة والعدوانية والارهاب”.

       وختم الدكتور غدار:”مع تقدمنا بأحر التعازي نتمنى أن تكون الجريمة النكراء محركا للشعوب في إحقاق الحق وعبرة للشعب العربي والاسلامي بدعم فلسطين وشعبها ومحفزا للشعب الفلسطيني وفصائله بالوحدة والاعتبار وذلك بالرد السريع على العدو وعصاباته التي لا تفهم إلا لغة القوة والمقاومة”.

شاهد أيضاً

من لبنان

شاهينة دندش _ لبنان ليس صعباً الحكم على ما آل إليه حال المشروع الصهيو-امبريالي، وما …