الرئيسية / الشرق الاوسط / مصر / بورسعيد / الاسكان ببورسعيد / بالمستندات حقيقة مشروع الاسكان الاجتماعي ببورسعيد

بالمستندات حقيقة مشروع الاسكان الاجتماعي ببورسعيد

الحقيقة المصريةبورسعيد

كتب/تامرمبروك
طرحت وزارة الاسكان عام 2013 مشروع الاسكان الاجتماعي لمدينة ببورسعيد وكان من المفترض ان تكون الدولة قد انتهت من تسليم المستحقين هذه الوحدات من فترة كبيرة سابقة

الا انه قد تم تأخير هذه الاجراءات نظرآ لعده اسباب بعضها سياسيآ وبعضها ماديآ وبعضها لسوء ادارة وتقدير للموقف

مما تسبب في وجود حالة من الاستياء بين المتقدمين للمشروع وازدياد اعداد المواطنين الاخرين والراغبين في الحصول على وحده سكنيه جديدة لهم من الذين تزوجوا بعد طرح استمارات المشروع السابق ذكرة وتسبب ذلك في وجود مشكلة كبيرة وحقيقيه يتعامل فيها القائمون على ادارة الازمه حاليا بأسلوب حقن التخدير الموضوعي

فبالرغم من التحذيرات طوال السنوات السابقة والتي اطلقتها مجموعه متضرري الاسكان ببورسعيد وغيرها من المهتمين او المعنيين بالامر سواء على موقع التواصل الاجتماعي او بالقنوات الفضائيه او بالشارع الا ان اغلب هذه التحذيرات ضرب بها عرض الحائط وتكمن المشكلة الحاليه في عدة عناصر منها
انه وبعد تقدم اعداد كبيرة جدآ من المتقدمين الى المشروع الاجتماعي وبعد عمليات البحث عنهم من باحثين ادارة التسكين مدعومة بتحريات مباحث قسم شرطة كل حي تابع له المبحوث وبعد ان وصل عدد المستحقين بناء على ماذكر على الموقع الرسمي للمحافظة اصبح لا يقل عن 19 الف مستحق تقريبا في الوقت الذي فيه عدد الوحدات السكنية الحقيقي والذي تم بناءه على ارض الواقع هو اقل من اربعة الاف وحدة سكنيه
وحاولت الدولة الخروج من هذا المأذق بضم مشاريع سكنية اخرى تم بناءها مؤخرآ عن طريق منحة من دولة الامارات العربيه المتحدة بالرغم من ان مواصفات هذه الوحدات تختلف تماما مع الشروط الي طرحتها الوزارة وقت التقديم للمشروع الاجتماعي ناهيك عن بناء هذه الوحدات بجوار مصنع الموت وهو مصنع الكيماويات تراست سابقا تي سي اي سنمار حاليآ والذي تنبعث منه غازات خطيرة جدا على صحة الانسان مما دفع العديد من المواطنين من الذي اعلنت وزارة الاسكان احقيتهم في الحصول على وحدة سكنية بالمرحلة الاولي ان يتخفوا من ان تأتي القرعه لهم بهذه المساكن بل ومنهم من فكر في رفع قضيه على الجهات المختصة اذا قدر لهم ان السكن بمنحة الامارات وهناك منهم من طالب بعدم ادراج هذه الوحدات اصلا في القرعه ومنهم من لم يعارض وقرر القبول بالامر الوقع

الا انه والجدير بالذكر ان عدد الرافضين للسكن في الوحدات السكنيه جنوب بورسعيد كبير جدا وقد يتسببوا في ازمة كبيرة للدولة في حال الاسرار على موقفهم ومطالبتهم بالسكن بمساكن المشروع الاجتماعي داخل مدينه بورسعيد سواء التي تم بنائها بمنطقة الحاسب الالي او خلف مساكن اللنش
ومؤخرا قامت وزارة الاسكان عن طريق ادارة التسكين ببورسعيد بتقسم المستحقين لثلاثة مراحل كل مرحلة حسب الاولويات من حيث اولوية ان الزوجين والاولاد من ابناء بورسعيد مرورا بالفئات العمرية الاكبر سنا والمتوافقة مع وقت وشروط التقديم مرور بالزوج البورسعيدي والزوجة غير بورسعيدية والعكس وغيرها من التقسيمات التي رأى البعض انها مناسبه وعادلة ورى الاخرون ممن لم تنطبق عليهم الشروط بانها ظالمه والفئه الاخيرة هي ايضآ قد تسبب مشاكل لوزارة الاسكان حيث انها ترى لنفسها الحق والاولويه في الحصول على وحدة سكنية بالمشروع خاصه انهم لم يحصلوا على وحدات سكنية من قبل والشروط تتطابق عليها ماعدا كبر السن كذلك فئه اخرى كبيرة ممن تم بحثهم وتقرر انهم غير مستحقين لاي من الاسباب المخالفة وجدوا في ذلك ظلم كبير عليهم وتجاوزت الاسكان مؤقتآ هذه الازمة بانها قررت فتح باب التظلمات لهم لكن وحتى الان غير معروف ماهو مصير من سيثبت حقآ انه ظلم وكان اسمه يستحق النزول في اي مرحلة من المراحل الثلاثة المعلن عنها

  • وملخص ما سبق يكمن في الاتي

    الدولة خالفت الشروط التي طرحتها هي بنفسها وقت الاعلان عن المشروع الاجتماعي وضمت مساكن اخرى تعتبر منحه مجانيه من دولة عربيه لمشروع اخر دفع فيه المواطنين المبالغ التي اعلنتها الدولة ومتوقع ان تحدث مشكلة حقيقة اذا رفض المستحقين السكن في هذه الوحدات الموجودة جنوب بورسعيد

  • الدولة تأخرات في بناء وتسليم الوحدات السكنية للمستحقين في المشروع الاجتماعي بل ونفس الامر في المشروع الاخر الموازي والمسمى بالمشروع التعاوني مما تسبب في زيادة وارتفاع عدد حالات الزواج وارتفاع نسبة الراغبين في الحصول على وحدات سكنيه ممن تزوجوا واصبحوا يعولوا اثناء الفترة السابقة

 

  • يجب على الدولة ان تصارح وتعلن ماهو مصير المواطنين والاعداد الكبيرة من المستحقين من ابناء بورسعيد خاصة المتقدمين للمشروع الاجتماعي والذين سيرفضوا السكن في المشروع الخاص بالمنحة الامراتية للدولة لاسباب جوهرية وعديدة منها انه

 

  1. الوحدات الامراتية تعتبر بعيده عن قلب المدينه

  2. مجاور لمصنع الموت

  3. غير مطابقة المساكن الامراتية لنفس مواصفات المشروع الموجود بوسط المدينه

  4. ما هو مصير التظلم انه كان صاحبها يستحق وحدة سكنية من البداية في اي من المراحل الثلاثة

شاهد صور المستندات واهم ما جاء بها من شروط ومواصفات باستمارات المشروع الاجتماعي والتي طرحتها الدولة في عام 2013 لمحدودي الدخل بمحافظة بورسعيد لمشاهدة المستند بشكل واشح اضغط على الصورة

 

—–

 —–

 

 —–

 

 

شاهد أيضاً

مشكلة متأخرات الايجارات في المشاريع القديمة

تامر مبروك مشكلة متأخرات الايجارات في المشاريع القديمة كيف تحاسبون متقدمين المشروع الاجتماعي بذنب متأخرين …

اتصل بنا .. contact us