الرئيسية / الشرق الاوسط / مصر / بورسعيد / الاسكان ببورسعيد / استغاثات وصرخات سكان منحة الحي الإماراتي ببورسعيد فهل من مجيب

استغاثات وصرخات سكان منحة الحي الإماراتي ببورسعيد فهل من مجيب

الحقيقةتامر مبروكمصربورسعيد

ناشدت مجموعة من أهالي وسكان منطقة جنوب بورسعيد (منحة من دولة الامارات العربيه) الحي الإماراتي بكتابه ونشر عشرات الشكاوى والاستغاثات والمناشدات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لانقاذهم من آثار مصنع الموت ببورسعيد وهذه الشكاوى ليس جميعها حديث بل منها ماهو قديم ومنها ماكتب مؤخرا ليكون خير دليل على أن المشكلة دائمة ومتكررة
لم يجد هؤلاء المواطنين والسكان وسيلة حقيقية لنقل معاناتهم التي يعيشونها يوميا الا الفيسبوك عسى ان يجدوا من ينقذهم من العذاب اليوم لهم
وتنوعت الشكاوى ما بين مطالبه بتواجد أمني بالمنطقة بسبب عدة سرقات واخرى شكاوى من سوء في تشطيبات المشروع من كهرباء وسباكة واخرى من اصوات خلاصات الاسمنت لبعض المصانع المجاورة للمنطقة السكنية واخرى واصوات مزعجه لاتسمع لهم بالنوم بسبب ما أطلقوا عليه اسم الشعلة واخرى يعانون من رائحة الكلور التي تتسبب في التحجر الرئوي من مصنع سنمار الذي ينبعث منه غاز الكلور واخرى شكاوى بسبب مرور سكان المنطقة على نقطة تفتيش (جمارك) حيث ان هذه المنطقة على الرغم انها تابعة لمحافظة بورسعيد الا أنها خارج الدائرة الجمركية للمحافظة بخلاف افتقاد المنطقة لوجود مدارس او مستشفيات او غيرها من العديد من المنشآت الخدمية الضروريه في حاله الظروف الطارئة

يذكر أن هناك بعض من سكان هذه المنطقة كان لهم السبب الرئيسي في دعوه المواطنين للسكن بجوار هذه المصانع الكيميائية هم ايضا اصبحوا يكتبون نفس الشكاوى على صفحاتهم والجروبات المعنية بهذا المكان بل ومنهم من تنصل من كتابته السابقه التي كذبوا فيها وجود اي اضرار بيئيه او صحيه او امنيه قد تحدث للمواطنين حال سكنهم في هذه المنحه
وهذه هي بعض من استغاثات سكان الحي الإماراتي

شاهد أيضاً

شاهد اخطر ماتم نشرة عن مصنع الموت ببورسعيد تراست للكيماويات

شغل الفيديو الان