نشر بتاريخ: الثلاثاء, 11 نوفمبر, 2008

فيديو حلقه العاشره مع اخت المصريين جميله اسماعيل المذبوحه و عميل النظام المدعو موسى مصطفى … موسى اهان اليسار المصري وجريده البديل المصريه وفشل في تعاطف المشاهدين ونجح في احراق الغد ؟

انشر هذا
الوسوم
Share Button

كتب تامر مبروك/مصر/بورسعيد

من السهل ان تبكي لكن الدموع انواع ومن الصعب ان تبكي وللصمود اسباب قبل ان تشاهدوا حلقه جميله اسماعيل نائب رئيس حزب الغد والمدعو موسى مصطفى اود ان اقول لكم باني اكتب الان لا باسلوب

دموع اخت المصريين

دموع اخت المصريين

صحفي ولا عامي ولا فصحى فقط اكتب بأحاسيسي فكما قلنا الدموع تظرف لاسباب فقد تبكي من الفرحه او تبكي من الحزب والفراق ولكن اصعب انواع البكاء هو البكاء امام عدوك فهذا معناه انك تحطمت بسبب امر ما هذا ماحدث مع جميله اسماعيل امام موسى لقد تعلمت من موسى درسا لم ولن اتعلمه من شخص اخر ولم يعلمني اياه لا ايمن نور ولا جميله اسماعيل ولا قيادات الغد تعلمت كيف تواجه من قتلته بأبتسابه وهو ينذف من سكينك الذي طعنت بها قلبه بل وتوهمه انه هو الذي حاول الانتحار وهو يموت ولو شاء الله ان يمد في عمر هذه الضحيه فيجب على الضحيه ان تثبت انها لم تنتحر  وبعد  ذلك فعليها ان تثبت نفكر من الذي حاول قتلها بالرغم انها رات سكينته تغرز في جسدها  والاصعب والاخطر هو ان يكون المحقق في جريمه قتلك هو من قتلك ليست فلسفه يا ساده انها الدموع التى انهمرت مني امام شاشه التلفاز وانا اشاهد جميله تبكي لم ابكي عندما تم القبض عليا انا وزوجتى بسبب انتمائي لحزب الغد منذ ثلاثه سنوات وبعد ثلاث اشهر من بدايه الزواج لم ابكي عندما فصلت من عملي لهذا السبب بسبب تعليمات من امن الدوله لم ابكي في هذا الحزب الذي انتمي اليه الا لسببين الاول يوم تأكيد الحكم على ايمن في النقض ويوم رأيتك يا جميله تبكين شعرت بمراره الكلمه في حلق زورك بالفعل انتي بالف رجل بالفعل ننحني نحن الرجال اليكي بالفعل اختيار نور لكي لم اعرف سببه الا الان بالرغم من نضالك طوال السنوات السابقه منذ حبس الدكتور نور في قضيته الملفقه الكيديه والسياسيه فجميله اسماعيل لشعورها بالحسره على كل شيئ اصبح اما ليس معها او ضدها شعرت بالحزن والاسى وامامها قاتلها وقاتل زوجها يبتسم ويشرب المياه كل دقيقه ليبتلع حبات الثقه التى اهدتها له الداخليه وهذا النظام وبالرغم من هذا المسلسل الذي حاول موسى ان يلعب عليه امام الجهلاء من هذا الوطن الا ان جميله زوجه نور اثبتت للجميع بأن موسى مصطفى عميلا للامن وخاصه بعد ان كشف عن وجهه امام الجميع عندما قام بالسب والقذف ضد التيار اليساري وضد صحيفه البديل المصريه المستقله عجز موسى ان يقنع المشاهد بانه على حق بالرغم انه كان بارع في محاولته الا ينهار امام الكاميرا تخيلوا يا ساده ان يكون امامك كاذب ويحاول ان يقنعك بكذبه بالرغم انك انت الوحيد الذي تعرف انه كذاب ان موسى يحاول اغتصاب مصر ان موسى كما ذكرت جميله محسوب فقط على المعارضه ان موسى الذي كان يشرب من دم ايمن في الكوب الذي امامه سيكون عقابه كبير عند الله ولكن ادعوا الله سبحانه وتعالى ان نرى قبل موتنا فيه ايه وادعوا ان يصبر الله الدكتور نور هذا الاسد الجريح وللحديث بقيه وهذا هو التصوير الاول من حلقه دريم والعاشره مساء مع جميله اسماعيل والمدعو موسى  وجاري انزال باقي الاجزاء

ومن يريد التصوير كامل بجوده ال dvd واعلى جوده من التصوير الحالي يترك تعليقلا على الموضوع وبه ايميله ليتم الارسال عليه

شادهو الفيديو الان

Share Button

معلومات عن الكاتب

-

عرض 3 تعليقات
تعليقك:
  1. يقول سعيد فيصل حسن:

    صرخه ام عراقيه من موسكو

    بعد خطف العراقية المغتربة ياسمين الأم ترقد في المستشفى و الوالد يستغيث بالجميع
    شبكة رؤى الأدبية-خاص -بريد القراء –

    وصلت شبكة رؤى الأدبية مناشدة خاصة من السيد سعيد فيصل حسن السطاني و هذا نصها :

    صرخه عراقيه من موسكو صرخه عراقيه من موسكوالمجتمع
    صرخه عراقيه من موسكو تناشد اصحاب الضمير الحي في كل انحاء العالم لاعادة ابنتنا ” ياسمين ”
    نداء الى كل من يستطيع التدخل من اصحاب الضمير الحي ….. وهذه رساله مفتوحه من الجاليه العراقيه في روسيا الى الحكومه الروسيه والى كل من يستطيع ان يساعد وساهم في حل المشكله ، وصلت هذه الرساله الى موقع القرية نت من صديق القرية وها نحن ننشرها لنقلنا للحالة اللانسانية التي تمثل امامنا ، ونناشد ايضا كل اعضاء البرلمان العرب في اسرائيل ان كانوا يستطيعون ان يساعدوا ويساهموا في هذه القضية الانسانيه ان لا يبخلوا عن ايجاد الحل ، والآن نترككم مع نص الرساله … لتطلع وزارة الخارجيه على نص الرساله التي نعرضها بدون رتوش وقد تلقت الوكاله اكثر من مره هذا الموضوع طيلة اشهر عده في السنه الماضيه ونظرا لاستقلالية الوكاله تم نشر الموضوع .شبكة عراقيون للاعلام تطالب الحكومة الروسية بالكشف عن مكان ياسمين السلطاني لاسباب انسانية ومساعدة الجالية العراقية في روسياعلى اثر تلقي الشبكة مناشدة من قبل عائلة الفتاة المخطوفة
    ناشد السيد ( سعيد فيصل حسن السلطاني,56 عاما) الحكومة الروسية التدخل السريع للعثور على ابنته ( ياسمين سعيد السلطاني-20 عاما ) بعد اختفاءها اثناء توجهها الى مقر الامم المتحدة في ا لعاصمة الروسية موسكو.
    وأضاف السلطاني ان (ياسمين) ابلغته الساعة الحادية عشر صباح الاربعاء بانها ستذهب الى مقر الامم المتحدة ثم الى الجامعة وبعد ذلك فقد الاتصال كليا معها حسب قوله.
    السلطاني رجح ان (ياسمين) قد اختطفت,ولاسيما ان الفاصل بين منزله والجامعة مترو انفاق فقط.
    و قد توجه والد ياسمين الى مركز الشرطة لتقديم البلاغ فرفض طلبه بسبب عدم امتلاكه الاوراق القانونية في روسيا الاتحادية وفقا لقوله.
    اختتم السلطاني ان زوجته ترقد حاليا في المستشفى بعد سماعها نبأ اختفاء ابنتها. ومن الجدير بالذكر,ان (سعيد فيصل السلطاني) سياسي عراقي معروف ,وقد رفض طلب لجوءه في روسيا الاتحادية بسبب ما وصفه تلاعب احد المترجمين في قضية اللجوء في المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين التابعة للامم المتحدة في موسكو,
    ولايزال السلطاني عالقا في روسيا دون ان يتمكن من معرفة مصيره ..
    روسيا موسكو أرسلت بواسطة سعيد فيصل حسن , سياسي عراقي تختفي ابنته في روسيا و يرجح اختطافها

  2. الله اكبر….. من ارض البطولات
    من ارض بغداد اطلقها نداءاتي
    في ارض روسيا قد خطفوا بنياتي
    زعران مافية …. فعل العصابات
    كانت لجامعة بالامس….. ذاهبة
    ولم تعد ياسميني …..عند ليلات
    ابلغت شرطة روسيا وقد رفضت
    شكواي بالقطع في اعتى ادعاءات
    لانني…. ليس لي اوراق تثبت عن
    وجود سكناي في بلد الحضارات
    يا امة العرب معتصماه اطلقها
    اتقبلون بخطف البنت…. بالذات
    بنت العروبة في المنفى مقيدة
    في وكر اكبر تجار البضاعات
    ويح الضمائر هل نامت ضمائركم
    اين المروءة يا اهل الكرامات
    استحلف العالم الاسلام قاطبة
    رجوع بنتي الى بيت الشهامات
    لم يغمض الجفن منذ الامس حسرتنا
    نبكي عليها دموعا كالمحيطات
    استصرخ الكل من منفاي طالبة
    رجوع بنتي قبيل قضاء ساعاتي
    في غرفة الموت لا احد يساعدني
    على السرير مسجية كاموات
    مليار مسلم ماذا تفعلون هنا
    وبنت احمد في رهن العصابات
    ………………………………….
    للشاعر العروبي لطفي الياسيني

  3. اين حقوق الانسان
    2015 / 8 / 4
    ايهاب سليم-صحفي مستقل-السويد-تقرير-9/8/2008:
    سعيد فيصل حسن السلطاني,56 عاما, سياسي عراقي سابق كان يعمل امين مخزن في ديوان الرئاسة السابق ضمن مهمات القصر الجمهوري,حاز على كتاب تثمين الجهود المرقم 2995 عام 1987من قبل الرئيس العراقي السابق صدام حسين,قرر السلطاني تقديم استقالته من العمل رسيما ضمن الكتاب المرقم 5162 عام 1993.
    بعد معاناة مريرة في العراق,قرر السلطاني التوجه الى روسيا الاتحادية عام 1994 طالبا اللجوء فيها ولاسيما ان العراق كان يمر بأوضاع مأساوية,الا ان على ما يبدو جرت عملية تزييف في الاقوال من قبل المترجمة العراقية اثناء مقابلة المحامي على حد قول السلطاني,ادى ذلك الى رفض طلب لجوءه من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين التابعة للامم المتحدة.
    اكمل السلطاني قائلا:تقدمت باكثر من عشرين شكوى الى المفوضية العليا لشؤون اللاجئيين الا ان المفوضية العليا تؤكد بعدم وجود هذه الشكاوي في ملف طلب لجوءه!
    اضاف السلطاني قائلا:الادهى من ذلك انهم سجلوني اعزب رغم اني متزوج ولدي اولاد وهم يعيشون في روسيا بأوراق ثبوتية قانونية صادرة من الامم المتحدة بعد قبول طلبات لجوءهم.
    عائلة السلطاني منهم شقيقه العقيد الركن في الجيش العراقي السابق وشقيقته العاملة في الخطوط الجوية العراقية سابقا وباقي افراد اسرته قد غادروا العراق الى بلدان اخرى بعد تلقيهم تهديدات مباشرة من قبل الميلشيات المدعومة من ايران.
    اختتم السلطاني مناشدا المنظمات والهيئات الدولية ايجاد له حل سريع ولاسيما انه يعيش منذ اربعة سنوات داخل شقته على نفقة اولاده واصدقاءه دون التمكن من التسوق او التوجه الى المستشفيات الرسمية في روسيا الاتحادية او حتى عدم القدرة للعودة الى العراق وذلك لخشيته من الاستهداف المباشر من قبل الميليشات المدعومة من ايران على حد قوله.
    …………………………………………………………………………………
    اخي الكريم تحيه طيبه لكم ولكل الشرفاء في هذا العالم في العراق لا حياة ولا صوت لمن ينادي مع الاسف الكل يقول وفي النهايه لا يوجد فعل على الارض الواقع وحتى المهاجرين لا حقوق لهم مع التقدير – سياسي عراقي سابق عملت في ديوان الرئاسه السابق هربنا من العراق في عام 1994 الى روسيا وعدنا الى العراق في عام 2009 وبعد مرور 5 سنوات من المراجعات الدوائر الحكوميه لم نحصل على شي يذكر ولا حقوق لنا من التقاعد و لا ايعاده الى الوظيفه هذه الحقيقه وفوق كل ذلك يقولون انتم من ازلام النظام السابق لا حقوق لكم وخوفا من الميليشيات وغيرهم قررنا الهروب من هذا البلد الى بلد اخر في عام 2014 هذا العراق الجديد اخي هل الغربه هي الحل ام الهروب من بلد فيه الديمقراطيه راجين التفظل بالطلاع واعلامي مع التقدير – سعيد فيصل السلطاني – ت – 995579103520 وشكرا

    مرسلة من قبل : صرخه سياسي
    المصدر : سعيد فيصل حسن

  • شاهد كاملا كلمات محاميين بورسعيد المدافعيين عن متهميين التظاهر لمشروع الاسكان الاجتماعي : الحقيقة المصرية علق على تامر مبروك في كلمتة بنقابة محاميين بورسعيد سأتغاضى عن الخلافات وامد يدي للجميع من اجل ابناء بورسعيد
  • محافظ بورسعيد المرحلة الاولي الاولية للمطلقات والارامل نظرا لقلة عددهم وبناء بورسعيد وجزء من الشباب المرحلة الثانية : الحقيقة المصرية علق على نص ما جاء بالفيديو من الغضبان: لمتقدمي مشروع الاسكان الاجتماعي . انت بتهيج الشارع ومافيش تسليم
  • خطير فتيات الليل في مصر ومهمَّة انتزاع الأعضاء البشرية,ضحايا يُقدِّمون شهاداتٍ صادمةً ومستشفيات تتستّر على الجناة : الحقيقة المصرية علق على Prostitutes tempt migrants to sell their organs in Egypt – report
  • Said Faisal Hassan AL-Sultany علق على فيديو حلقه العاشره مع اخت المصريين جميله اسماعيل المذبوحه و عميل النظام المدعو موسى مصطفى … موسى اهان اليسار المصري وجريده البديل المصريه وفشل في تعاطف المشاهدين ونجح في احراق الغد ؟
  • القصه كامله حول النصب علي هشام رافت من شركه كويلتنج ايجبت مع نص الدعوي المقدمه للمحكمه علق على شركه اللوتس للملابس الجاهزه ومشتقتها ببورسعيد الى اين؟.. انقذوا عمال مصر من مستثمريها