نشر بتاريخ: الثلاثاء, 11 نوفمبر, 2008

فيديو حلقه العاشره مع اخت المصريين جميله اسماعيل المذبوحه و عميل النظام المدعو موسى مصطفى … موسى اهان اليسار المصري وجريده البديل المصريه وفشل في تعاطف المشاهدين ونجح في احراق الغد ؟

انشر هذا
الوسوم

كتب تامر مبروك/مصر/بورسعيد

من السهل ان تبكي لكن الدموع انواع ومن الصعب ان تبكي وللصمود اسباب قبل ان تشاهدوا حلقه جميله اسماعيل نائب رئيس حزب الغد والمدعو موسى مصطفى اود ان اقول لكم باني اكتب الان لا باسلوب

دموع اخت المصريين

دموع اخت المصريين

صحفي ولا عامي ولا فصحى فقط اكتب بأحاسيسي فكما قلنا الدموع تظرف لاسباب فقد تبكي من الفرحه او تبكي من الحزب والفراق ولكن اصعب انواع البكاء هو البكاء امام عدوك فهذا معناه انك تحطمت بسبب امر ما هذا ماحدث مع جميله اسماعيل امام موسى لقد تعلمت من موسى درسا لم ولن اتعلمه من شخص اخر ولم يعلمني اياه لا ايمن نور ولا جميله اسماعيل ولا قيادات الغد تعلمت كيف تواجه من قتلته بأبتسابه وهو ينذف من سكينك الذي طعنت بها قلبه بل وتوهمه انه هو الذي حاول الانتحار وهو يموت ولو شاء الله ان يمد في عمر هذه الضحيه فيجب على الضحيه ان تثبت انها لم تنتحر  وبعد  ذلك فعليها ان تثبت نفكر من الذي حاول قتلها بالرغم انها رات سكينته تغرز في جسدها  والاصعب والاخطر هو ان يكون المحقق في جريمه قتلك هو من قتلك ليست فلسفه يا ساده انها الدموع التى انهمرت مني امام شاشه التلفاز وانا اشاهد جميله تبكي لم ابكي عندما تم القبض عليا انا وزوجتى بسبب انتمائي لحزب الغد منذ ثلاثه سنوات وبعد ثلاث اشهر من بدايه الزواج لم ابكي عندما فصلت من عملي لهذا السبب بسبب تعليمات من امن الدوله لم ابكي في هذا الحزب الذي انتمي اليه الا لسببين الاول يوم تأكيد الحكم على ايمن في النقض ويوم رأيتك يا جميله تبكين شعرت بمراره الكلمه في حلق زورك بالفعل انتي بالف رجل بالفعل ننحني نحن الرجال اليكي بالفعل اختيار نور لكي لم اعرف سببه الا الان بالرغم من نضالك طوال السنوات السابقه منذ حبس الدكتور نور في قضيته الملفقه الكيديه والسياسيه فجميله اسماعيل لشعورها بالحسره على كل شيئ اصبح اما ليس معها او ضدها شعرت بالحزن والاسى وامامها قاتلها وقاتل زوجها يبتسم ويشرب المياه كل دقيقه ليبتلع حبات الثقه التى اهدتها له الداخليه وهذا النظام وبالرغم من هذا المسلسل الذي حاول موسى ان يلعب عليه امام الجهلاء من هذا الوطن الا ان جميله زوجه نور اثبتت للجميع بأن موسى مصطفى عميلا للامن وخاصه بعد ان كشف عن وجهه امام الجميع عندما قام بالسب والقذف ضد التيار اليساري وضد صحيفه البديل المصريه المستقله عجز موسى ان يقنع المشاهد بانه على حق بالرغم انه كان بارع في محاولته الا ينهار امام الكاميرا تخيلوا يا ساده ان يكون امامك كاذب ويحاول ان يقنعك بكذبه بالرغم انك انت الوحيد الذي تعرف انه كذاب ان موسى يحاول اغتصاب مصر ان موسى كما ذكرت جميله محسوب فقط على المعارضه ان موسى الذي كان يشرب من دم ايمن في الكوب الذي امامه سيكون عقابه كبير عند الله ولكن ادعوا الله سبحانه وتعالى ان نرى قبل موتنا فيه ايه وادعوا ان يصبر الله الدكتور نور هذا الاسد الجريح وللحديث بقيه وهذا هو التصوير الاول من حلقه دريم والعاشره مساء مع جميله اسماعيل والمدعو موسى  وجاري انزال باقي الاجزاء

ومن يريد التصوير كامل بجوده ال dvd واعلى جوده من التصوير الحالي يترك تعليقلا على الموضوع وبه ايميله ليتم الارسال عليه

شادهو الفيديو الان

معلومات عن الكاتب

-

عرض 3 تعليقات
تعليقك:
  1. يقول سعيد فيصل حسن: