الرئيسية / رياضه / قانون اللاعب بين المساطر و التطبيق

قانون اللاعب بين المساطر و التطبيق

كتب : الميسي سعيد

من عالم الهواية راكمنا تجارب كثيرة على مستوى الدوري المغربي ، تجارب تخفي وراءها مشاكل وقضايا عالقة تهم الأندية و اللاعبين ، وتهم الهيكلة العامة لجامعة لم تملك أبدا الشجاعة الكافية للتخلص من ثوب الهواية والدخول لعالم الإحتراف، حتى توالت عليها أوامر الفيفا بأخذ هذه الخطوة لكي لا يدخل المغرب في مشاكل مع الإتحاد الدولي هو في غنى عنها.وفي خضم الحديث عن الإحتراف ، لابأس أن نتحدث عن قضية أساسية تهم اللاعب المغربي عموما ، فإلى أي مدى سيتم الحفاظ على حقوق اللاعبين ؟ و هل سيتم الحد من مشكل هروب اللاعب إلى أوروبا ؟ ولنا في ذلك عدة وقائع أبرزها قضية علي بواب مع الجيش و مروان زمامة مع الرجاء ، ومحسن ياجور أيضا مع الرجاء ، ورضا الله دوليازال مع الوداد…إلى غير ذلك من اللاعبين الذين أحسوا بالظلم رفقة فرقهم خصوصا على المستوى المادي ، فلم يكن لهم سوى الهروب للممارسة في جو كروي أحسن ماديا على الأقل.و للتخلص من هذه المشاكل وجب احترام كل طرف للبنود المتفق عليها دون تفريط من أي جهة ، فالنادي يجب عليه دفع المقابل المالي للاعب في الآجال المحددة ، و اللاعب بدوره يجب عليه الإلتزام بالتداريب و المكوث صحبة الفريق طيلة مدة العقد.وكما يقال فالعقد هو شريعة المتعاقدين. لكن ماهي المعايير، التي سيتم وضعها في العقود من طرف الجامعة الملكية المغربية ، وأقصد هنا حقوق اللاعبين بكل ماتحمل الكلمة من معاني حيث يجب أن تصاغ العقود وفق القانون الدولي للاعب و بطبيعة الحال مع احترام القدرة المادية للفريق..
على أي فالجامعة راسلت الأندية المغربية و قامت بحثها على تطبيق نظام العقود و حل كل المشاكل المتعلقة باللاعبين كخطوة أولى للدخول إلى عالم الإحتراف.



شاهد أيضاً

الشياطين الحمر يحرزون اللقب والنسور يؤدون ثمن الهجوم على روبيرت كاليوتو

تمكن فريق الوداد البيضاوي من احراز لقب بطولة المغرب لكرة القدم لموسم 2009-2010عقب فوزه على …

اتصل بنا .. contact us