اخبار عاجلة
الرئيسية / دول عربيه / تونس / تظاهرة عملية بحرية من أجل الدلافين دلفيس 2011

تظاهرة عملية بحرية من أجل الدلافين دلفيس 2011

طارق عويدان / تونس

نظمت جمعيات “حوتيّات” تظاهرة مخصصة للدلافين تحت شعار “دلفيس 2011 تونس” وتواصلت التظاهرة العلمية على مدى ثلاثة أيام بمشاركة باحثين وبحارة وطلبة باحثين في مجال علوم البحار فضلا عن محبي البحر والمصطافين، وتضمنت عديد الفقرات الهامة علمية وترفيهية وتحسيسية.
وتمّ خلال اليوم الأوٌل عرض أفلام وثائقية حول الدلافين وعالم البحار وفقرات تنشيط وورشات تلوين للأطفال بكاب مارينا المنستير وفي ذلك سعي من الجمعية لتكوين أيجال جديدة تحمل وعيا بيئيّا وتساهم مستقبلا في مواصلة العمل على حماية الحوتيات والثدييات البحرية في حوض المتوسط، فيما نظم القائمون على التظاهرة خلال اليوم الثاني زيارة لجزر “قوريا” في عرض سواحل مدينة المنستير انتظمت خلالها فقرات تنشيطية لفائدة الشباب، إلى جانب فقرات علمية تمثّلت أساسا في مراقبة الدلافين.
اليوم الثالث من “دلفيس 2011” خصص لفسحة بحرية ذات صبغة علمية إذ انطلق في وقت متزامن مراكب من موانئ كل من صيادة وطبلبة والمنستير وحلق الوادي وسيدي بوسعيد وجربة على مستوي البلاد التونسية. علما أنّ التظاهرة تنتظم في نفس التويت تقريبا وحسب الأحوال الجوية في كلّ من موناكو وفرنسا والمغرب وإيطاليا.
وقامت المراكب المشاركة بمعاينة الدلافين ومراقبتها وإحصائها وضبط بعض المعطيات العلمية حولها علاوة على رفع عينات بيولوجية وفيزيوكيمائية من مياه البحر فضلا عن التقاط صور لأنواع الدلافين التي تتواجد بشكل خاص في شبه خليج المنستير وخاصة وراء جبل قوريا وخليج الحمامات وشرق مدينة قليبية وجزيرة قرقنة.
وأكدت السيٌدة هادية بكار الرئيسة الشرفية لجمعية “حوتيات” ومستشارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للصندوق الدولي للرفق بالحيوان من جانبها أهمية الجانب التحسيسي في هذه التظاهرة التي ستمكن من التوعية بضرورة المحافظة على الدلافين وحمايتها. مضيفة أنّ التظاهرة تكتسب أهميّتها من كون المشرفين عليها مجموعة من الشباب المتحمسين والواعين بدورهم في المساهمة في المحافظة على الحوتيات في الحوض الغربي للمتوسط.
يُذكر أنّه يوجود أربعة أنواع من الدلافين في السواحل التونسية وهي الدلفين الكبير والدلفين العامي والدلفين الأبيض والدلفين روسو وتجمع بحارة الحوض الغربي للمتوسط علاقة تجاذب مع الدلافين نظرا لما تسببه من مشاكل على مستوى تمزيق الشباك وغيرها من الأمور التي يشتكي منها البحارة. وتسعي جمعية “حوتيات” برئاسة السيد سامي مهنّي إلى تحسيس البحارة بضرورة إبعاد الدلافين عن شباكهم بمن خلال استعمال آلة خاصة توضع في مياه البحر وتبعث ذبذبات صوتية وفوق صوتية تساهم في تشتيت ذهن الدلافين وإبعادهم قدر الممكن عن الشباك. وفضلا عن التظاهرة والعمليات التحسيسية تسهر الجمعية على النهوض بالبحوث العلمية في مجال الحوتيات والثدييات البحرية في تونس من خلال برامج ومشاريع آنية ومستقبلية.

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طفلة صغيرة يغطي جسمها قشور مثل قشور الاسماك

تحقيق : طارق عويدان/ تونس رغم تقدم الطب و تطور اساليب العلاج و ...

Floating Social Media Icons by Acurax Wordpress Designers
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On YoutubeVisit Us On LinkedinVisit Us On Instagram